ad51

الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

 قصة نجاح
تجارة الإليكترونية والتسويق الإليكترونى ، لماذا يجب العمل بهما؟

لقد كان العمل بالتجارة الإليكترونية والتسويق الإليكترونى والعمل من المنزل بواسطة الإنترنت حلم كل عربي وأمل يتطلع إليه كل شاب، و لأن شبكة الإنترنت أرض خصبة تؤتى بثمار طازجة أصبح هذا الحلم حقيقة وليس خيال، واقع لا غنى عنه ، فبعد سفري إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأثناء دراستي لدبلـومة متخصصة في الإنترنت ، عملت بأحد الشركات الأمريكية كمسؤل تجارة إلكترونية ، من خلال هذا العمل قمت بعمليات البيع والشراء باستخدام معظم طرق التجارة الإلكترونية والتسويق الإليكترونى وبعد ستة أعوام من العمل في هذا المجال رجعت إلى مصر عازماً الأمر ألا أترك شباب وشركات الوطن العربي بدون أن يتعلموا كيفية العمل بشبكة الإنترنت للكسب الحلال الوفير ..

وبالفعل قد قمت بإعداد مـوسـوعة تجارة اليكترونية 12 كتاب تضم كافة أنواع التجارة الاليكترونية والتسويق الإليكترونى . والآن وبفضل الله وبعد صدور هذه الموسوعة تلقيت العديد من المكالمات ورسائل البريد الإليكترونى ممن اشترى هذه الموسوعة يفيد أنهم الآن يعملون عبر شبكة الإنترنت من منازلهم ويحققون أموالاً تغنيهم عن انتظار طويل الأجل في طابور الوظائف الحكومية مما حفزنى جاهداً على تطوير وتنقيح هذه الطبعة وإضافة ما هو جديد في علم التسويق عبر شبكة الانترنت ( التسويق الاليكترونى ) ليستفيد منها الأفراد والمكاتب والشركات لتظهر بهذه الصورة التي أمامكم ..

وبعد عمل ندوات ومؤتمرات عديدة في مصر والمملكة العربية السعودية والسودان وليبيا والإمارات تم فيها شرح كيفية البيع و الشراء عبر شبكة الانترنت وكيفية استلام تكلفة البضائع عبر الشبكة و كيفية التسويق الالكترونى للمنتجات والعمل من المنزل بواسطة شبكة الإنترنت ، تلقيت نداءات كثيرة لعمل دورات مكثفة يتم فيها شرح كيفية البيع و الشراء عبر مواقع أسواق الإنترنت المختلفة ومواقع المزادات و مواقع الويب و كيفية الاستيراد و التصدير عبر شبكة الانترنت و كيفية الحصول على منتجات عبر مواقع هامة بالويب و شرح التسويق والتجارة عبر أهم آلات البحث و الدلائل وشرح طرق الشحن المختلفة وطرق الدفع الاليكترونى عبر شبكة الانترنت ، وطرق أخرى هامة للتسويق عبر الشبكة لعمل أرباح وفيرة تسد احتياجات حياتنا اليومية في ظل هذه الظروف الصعبة .

وبالفعل وبفضل الله علينا قد تم تحقيق الحلم ، فمنذ عام 2006 إلى الآن تخرج من مركز البحوث والدراسات التجارية جامعة القاهرة ومركز شبكة المعلومات جامعة أسيوط ومركز التجارة الإليكترونية والتكنولوجيا الإسكندرية و وزارة التجارة والصناعة بالقاهرة و مركز الثلاثية بجدة والرياض والغرفة التجارية بجدة وجمعية تحفيظ القرآن بجدة ، الآلاف من الشباب الخريجين والموظفين وأصحاب ومديرى الشركات والمصانع ، مما أتاح لهم فرص وظيفية جديدة وخلق فرص تصديرية عديدة ، ناهيك عن كم البرامج الربحية التى يعملون بها عبر شبكة الإنترنت.

وقد زاد هذا العلم قوة وإنتشارا بعد إعتماد شهاداته من كلية التجارة جامعة القاهرة ومركز شبكة المعلومات جامعة أسيوط وجامعة عين شمس ووزارة التجارة والصناعة المصرية والمركز التقنى بالمملكة العربية السعودية والغرفة التجارية بجدة ومركز البى تو بى بالإمارات ومركز إيما تيم بليبيا والسودان ..

وبحمد الله من منطلق الإنتشار الهائل لهذا العلم قد تم إنشاء نادى التجارة الإليكترونية بكلية التجارة جامعة القاهرة ليكون ملجأ كل من يريد أن يسأل عن شىء معين فى هذا العلم وعقد دورات ومؤتمرات مجانية دورية لأعضاء النادى من شتى الدول العربية ... 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ad52

var adfly_protocol = 'https';